سياسة سودانية

حزب المؤتمر الوطني : واشنطن غير مؤهلة للحديث عن الأبرياء وسنقف في خندق واحد مع أحمد هارون

 

حزب المؤتمر الوطني : واشنطن غير مؤهلة للحديث عن الأبرياء وسنقف في خندق واحد مع أحمد هارون

 

أعلن حزب المؤتمر الوطني، في بيان، وقوف الحزب في خندق واحد مع أحمد هارون والدفاع عنه وتدعيم مواقفه في حملة الاستهداف والتآمر الخارجي والداخلي والتي دفع ثمنها حبيسا لأربع سنوات خلت بدعاوى غير مؤسسة قانونا، حسب البيان.

وكانت الخارجية الأمريكية قد خصصت خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن أحمد هارون للاشتباه في ارتكابه جرائم ضد الانسانية.
وقال حزب المؤتمر الوطني، إنه لا سبيل لمواجهة العدوان والاستعمار الجديد إلا بمساندة القوات المسلحة دفاعا عن الأرض والعرض وإن النصر آت بحول الله وقوته. وأضاف (أن إرادة الشعوب لا تقهر وما انتصار الشعب الفيتنامى والأفغاني على أمريكا وحلافائها إلا تأكيد على إرادة وعزيمة الشعوب وإيمانهم بقضيتهم العادلة ، ولئن انتصرت المقاومة الشعبية السودانية على بريطانيا العظمى؛ فمن البديهي انتصار القوات المسلحة مسنودة ومركوزة بالمقاومة الشعبية السودانية على العملاء والمأجورين بعون الله وتوفيقه).
وتابع الحزب في بيانه قائلا، (أن الإدارة الأمريكية غير مؤهلة أخلاقيا ولا دستوريا للتحدث باسم الأبرياء أو الانحياز لقضاياهم، وهي ذاتها التي رفضت التوقيع على عضوية محكمة الجنايات الدولية مما يبين خطل تفكيرها وكساد تجارتها وتناقض مواقفها وليس أدل على ذلك من وقوفها وحدها باستخدامها حق الفيتو ضد العالم الحر وضد مشروع قرار مجلس الأمن الدولى لوقف الإبادة الجماعية فى غزة).
واعتبر المؤتمر الوطني، قرار الإدارة الأمريكية بحق مولانا أحمد محمد هارون، محاولة لتغبيش الحقائق والتستر على جرائم مليشيا آل دقلو الإرهابية في السودان.
واتهم المؤتمر الوطني، الولايات المتحدة باشعال الحرب في السودان بقيادتها دول الترويكا وتسويقها للاتفاق الإطارى، والذي كان سببا رئيسيا لإشعال الفتنة والحرب في السودان.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى